القراءة في اللغة الإنجليزية مملة!

books-pile_23-2147493149


بسم الله الرحمن الرحيم 

طابت أوقاتكم بالسعد 

تقول لكِ أستاذة اللغة في جامعتك أو مدرستك من خلال نصائحها لكِ ولزميلاتك لتطوير لغتكم الإنجليزية “Read a lot”. marhabi-com-messenger-mno3-242

أفهمك جيدًا ربما تكون القراءة مملة كثيرًا في “بداية الأمر” marhabi-com-messenger-mno3-701 وستجدين كمًا من المفردات و”الطلاسم كما تقول إحداهن”، ما يتسبب في إحباط بعضهن marhabi-com-blue-youstupid، ولكن يا صديقتي ماذا لو جربتي الاستمرار في القراءة وبعد مدة تعودين لقراءة أول نص قرأتيه لتتفاجئي بمدى سهولته وقدرتك الاستيعابية وسرعتك في القراءة أصبحت أعلى عن السابق؟ marhabi-com-messenger-mno3-352

نعم أعدكِ بذلك ستلاحظين تطورك بإذن الله مع إصرارك واستمرارك. marhabi-com-angel-grin

سأخبركِ بعضًا من المفاجآت التي تحملها القراءة لتمدّ يد المساعدة لكِ: marhabi-com-messenger-mno3-49

اكتساب المفردات الجديدة: 

حاولي ألا تترجمي الكلمات الجديدة لأول مرة بل جرّبي فهمها من السياق في البدايات ربما ستواجهين كمًا من الكلمات الغير مفهومة ولكن مع استمرارك ستتقلص. 

كوني جمل مختلفة بالكلمات الجديدة لتثبت في ذاكرتك أكثر. 

تعلم القواعد النحوية: 

نعم صديقتي! فهنالك طريقة أخرى ممتعة تختلف عن دروس وكتب تعليم القواعد التقليدية، من خلال قراءتك الاستيعابية للنص ستفهمين العديد من القواعد النحوية واستخداماتها كزمن المضارع والماضي والمستقبل، ستلاحظين أن هناك أفعال مجردة وأخرى مضافة إليها لواحق بسبب كلمات أو حروف جر تسبقها وغيرها. 

تطوير مهارتك في الكتابة: 

وكما ذكرت لك سابقًا باكتسابك للمفردات وتعلمك للقواعد وتكوين جمل صحيحة أيضًا ستُكسبكِ القراءة مهارة لخلق نمطك الخاص بالكتابة، ستتعلمين كتابة نصوص شيقة وبانسيابية، ولأن القراءة تشعل وقود أفكارك فإمكانك أن تعيدي صياغة ماقرأتيه بأسلوبك أو تكتبي جملًا تلخص ماقرأتيه أو حتى أنه بإمكانك كتابة مقالٍ نقدي تناقشي فيه رأيك عما قرأتيه. 

إذًا ماذا سنقرأ؟ 

لديكِ القصص القصيرة، والمجلات والمقالات المتوفرة على الانترنت… اقرئي في تخصصك واهتماماتك لتستمتعي بالقراءة. marhabi-com-messenger-mno3-119

وهنا كتاب عن تعلم القواعد من خلال القصص بإمكانك تحميله:

لتحميل الكتاب ~

تمنياتي لكنّ بالتوفيق marhabi-com-messenger-mno3-131

مترجم | سبع أسرار لكتابة أكاديمية عصرية

img_5210

بسم الله الرحمن الرحيم

طابت أوقاتكم بكل خير 

هل تقضين وقتًا طويلًا في كتابة مقال لواجبك في الجامعة أو لتثري مدونتك، وعندما تنتهين وتقرئين ماكتبتِ تجدين الرتابة والملل بين سطور كتابتك؟ 

لكِ هذه التدوينة ترجمة لمقال جميل يحكي عن أسرار للكتابة الأكاديمية وأيضًا قد تخدمك في تدويناتك. 

مقال من ترجمتي لسبع أسرار لكتابة أكاديمية عصرية. 


تخيّل أن يقول لك محرر لمجلة مشهورة بأنه تم التحاور والتشاور في بحثك الأكاديمي ويدعونك للمساهمة في تأليف مقال، ولكنك لا تعرف إلا كتابة مستند ممل وموضوعي وخاضع لمراجعة النظراء في مجلة منضبطة.

كيف لك أن تهدم سنواتٍ من التدريب الأكاديمي وتتعلم الكتابة بعفوية؟ 

معضلةٌ يعاني منها العديد من الأكاديميين عندما يشاركون ولأول مرة في الإعلام المطبوع أو الالكتروني… إذا إليكم سبع نصائح لتحويل مصطلحاتكم إلى نصوص حيوية تمكّن الجميع من فهمها.

ابدأ من عنوان مقالك!

تمثّل عناوين المقالات الأكاديمية عادةً ملخصًا تخصصيًا وغير جذابًا على الإطلاق، مثل:

“خصائص العمل التنظيمي الجماعي ونشر الإنتاجية بين أوساط العلماء الأكاديميين في أقسام منح الدكتوراه”.

حاول صياغة عنوانك كسؤال؛ لإرسال مزيدًا من الإشارات الترحيبية للقراء: (“لماذا بعض العلماء منتجين أكثر من الآخرين؟”)، أو بعبارة استفزازية: (“الإنتاجية تؤلم!”)، أو تعبيرًا مجازيًا: (“الإنتاجية: كأس مقدسة أم مسمومة؟”) أو عبارة أخرى تُحفر في الذاكرة: (“لغز الإنتاجية”).

استهلّ مقالتك جاذبًا الانتباه!

“تُشغَر المنظمات بالأعمال العلمية بيدها أن تسهّل أو تثبّط من الأداء وفي إطار أوسع من المحتمل أن يحدّ ويعيق المجتمع المحلي من تطوّر الأفكار والأداء أو أن يحفزّها.”

*تثاؤب* لقد خسرتنا على الأرجح!

أتبِع عنوانك الجذاب بمقدمة تحتوي على سؤال أو اقتباس أو نُكتة أو وصف لمشهد حيّ أو حتى حقيقة مدهشة.

أبحر بقرائك في منتصف القصة التي قد بدأت بالفعل.

إحكِ حكاية!

نفضّل القصص التي أبطالها أناسًا حقيقيين، بدلًا من جعل نفسك شخصًا رئيسيًا في حكاية للتحدي والاكتشاف الأكاديمي، أوجد شخصًا آخر للتركيز عليه: أنْجَدَ علاجٌ جديد مريضًا بالسرطان، أو الطالب الذي تخطى وتغلّب على العوائق المفاهيمية، أو الفنان الذي عانى حتى توصّل للشكل الجمالي المناسب ليعبر عن أهوال الحرب.

وستتمكن أيضًا من أن تتعلم حبكة قصة شيقة مع الممارسة تتضمن شخصيات غير بشرية كالنوارس وكريات الدم الحمراء والنظرية والنص.

كُن عفويًا!

تذكر بأنك بشريًا بالفطرة تكتب لأناسٍ آخرين، وما إذا كنت تستخدم الـ “أنا” الذاتية، فإنك تزرع صوتًا وخطابًا رسميًا تتوسل فيه الصدق والثقة. اقرأ بعضًا من النصوص عاليًا على نفسك أو أصدقاءك، هل صوت جُملِك وكأنها تصدر من رجل آلي؟ أو بإمكانك سماع شخصًا حقيقيًا يتحدث؟

كُن واقعيًا!

ينهمك الأكاديميين في اللغة المجردة، ولكن يدرك القراء هذه المفاهيم المجردة جيدًا عندما يكونون في العالم المادي.

خطاب مارتن لوثر كنج الابن: “لدي حلم” الواضح بيّن المبادئ التالية:

“حلمت ذات يوم بتلال جورجيا الحمراء، ويجلس أبناء الأرقّاء السابقين ومالكيهم سويًا على طاولة الإخاء. “

استشهد كنج بمنظر طبيعي نابضٌ بالحياة (تلال جورجيا الحمراء) وجمعها مع شخصيات بشرية (أبناء الأرقاء السابقين ومالكيهم) ومنحهم شيئًا يقومون به (يجلسون سويًا على الطاولة)، ولم ينهي الجملة حتى قدّم اسمًا مجردًا في صميمها وهي الإخاء، فلم يظهر كنج لنا مُثلًا جوفاء فحسب بل مكان وفعل ووجبة مشتركة.

نوّع في صياغة الأفعال!

تُعتبر الأفعال وقودًا لقوة كتاباتك، فإذا كانت سطحية ومستهلكة فسيكون النص كذلك مثل: “تتمحور الأبحاث الأثرية على أن التقنية، كتكيف، أزالت التقنيات من الظروف التاريخية منذ أن ظهرت إلى الوجود”.

وفي المقابل تُزوّد أفعال الحركة النشاط والحيوية للكتابة: “تمتص الحشرات وتمضغ وتحمل وتخزن وحتى أنها تزرع غذاؤها بدقة متناهية.”، فتسدد الأفعال لكمة قوية عندما تتبع الاسم مباشرةً ويكون الفعل والفاعل معلومان تمامًا.

قارن جذور الفعل والفاعل بين الجملتين السابقتين “تتمحور… أزالت…” (ماذا تعني هذه الجملة؟) بينما “تمتص الحشرات وتمضغ وتحمل وتخزن وحتى أنها تزرع…” (وكأنك ترى حشود الحشرات المفترسة أمام مقلتيك).

أسهب في طرح التفاصيل!

من السهل كتابة النصوص المطولة والمملة بينما الواضحة والشيقة فهي الأصعب، يَحبِك ويصقل الكُتّاب الأكاديميون العصريون كتاباتهم حتى تصبح شيقة، فيُقاسون في التغلب على الفوضى (“يمكن ملاحظة ….. من خلال تحليل نتائج البيانات”)، ودقيقون في اختيار الكلمات وبناء الجمل وانسيابها، فيجتهدون في تأليفهم؛ لذلك لن يُجهد قراؤهم.

لا تُعتبر هذه الأسرار مطلقًا أسرارًا بل مبادئ أساسية لتواصلٍ كتابي وشفهي فعّالين، فلك أن تتوسّدهم وتتنفس عبيرهم في أحلامك، وستساعدك ببث النشاط في محاضراتك وتقوي خطاباتك للمنح الدراسية، وتُعِدّ مزيدًا من الأبحاث المتتالية.

كتاب هيلين سوورد الجديدالكتابة الأكاديمية العصريةوالذي نُشر بواسطة جامعة هارفارد بريس.

ترجمة: شذا الحربي.

مصدر المقال الأصلي:

 seven secrets of stylish academic writing

 

إنجاز العشرون دقيقة!

بسم الله الرحمن الرحيم

طابت أوقاتكم بالمسرّات و١٤٤٠ هجرية مباركة وسعيدة لنا ولكم

مع كثرة المشتتات من حولنا تفقد سارة التركيز على إتمام مهمة ترجمة أوكلت إليها في وقت وجيز، وكلّ ما همّت لإنجازها تخرج المسودات الأولى بجودة لا تعكس مهاراتها العالية وقدرتها على إنجازها.

في الوقت الذي تقضي سارة فيه استراحة عشوائية أثناء إنجازها مهمتها، قرأت مقالة قد وصلت إليها -بمحض الصدفة- عن فكرة للإنجاز في غضون العشرين دقيقة، فتملّكها الفضول لتجربها.

عيّنت سارة مؤقِّت هاتفها على عشرين دقيقة وركزت في مهمتها بالترجمة ولم تشعر بالوقت إلا بصوت المنبه يعلن عن نفاد الوقت، لديها الان خيارين: إما أن تعيد المؤقت مرة أخرى لعشرين دقيقة أو تأخذ استراحة قصيرة جدًا كشرب القهوة مثلًا 🙂

كررت صديقتنا العشرون دقيقة ومن ثم أخذت استراحة وقد كان لديها ثلاث خيارات أولها استراحة قصيرة أو متوسطة نصف ساعة مثلا أو طويلة كإعداد وجبة أو تدبير شؤون أخرى.

كررت صديقتنا سارة الطريقة حتى أنجزت مهمة اليوم، فكانت النتيجة المذهلة! إنجاز في وقت قياسي وبجودة عالية.

قد نظلم مستوانا الحقيقي في أداء مهمة أو إنجاز شغفٍ بتشتت تركيزنا على أدائه ككثرة استخدامنا لوسائل التواصل الاجتماعي أو فوضوية ترتيب أولوياتنا والتفكير بما سنفعله بدلًا من أن نركز بالذي بين أيدينا في الوقت الحالي.

ملاحظات:

⁃ السيناريو السابق حقيقي جدًا بإسم مختلف.

⁃ تفيد التجربة في العديد من المهام كالترجمة والتصميم والأبحاث وكتابة الواجبات وغيرها.

حان لكم الوقت لتجربتها أيضًا!

تمنياتي لكم بتحقيق إنجازات عظيمة

(الجزء الأخير) الحياة الجامعية

وفي نهاية السلسلة ستخوضين أجمل الخبرات في حياتك الجامعية، خلال هذه السنوات إن استغليتيها بالشكل المناسب لكِ ستتخرجين بشخص مختلف عن وقت تسجيلك فيها، فتُصقل شخصيتك وتمتلئين برصيد كبير من الخبرات والتجارب، فمنّ الله عليكِ بفرصة عظيمة مثل هذه اغتنميها، ولا تنسي أن تكوني خير سفيرة لقسمك وكليتك وجامعتك ومجتمعك فبلدك. أفيدي واستفيدي وامسكي بيد التي تحتاج لك في بداية الجامعة.

أثبتي نفسك وشخصيتك بإنجازاتك واجتماعيتك واتركي أثرا يتذكرونه حتى بعد تخرجك.

كانت هذه السلسلة من خلاصة تجربتي الجامعية إضافةً لما سمعته وقرأته.

تمنياتي لكِ بحياة جامعية موفقة مليئة بالشغف والطموح.

صديقتكِ شذا 🙂

(جزء ٨) الحياة الجامعية | ما بعد التخرج.

ما بعد التخرج:

اختبارات مهمة:

١- اختبار الايلتس:

https://alharbishatha.wordpress.com/2017/10/19/ielts/

٢- توفل: هو اختبار لغة دولي يقيس قدرة المختبر في اللغة الانجليزية المكتوبة والمنطوقة وهو على نوعين الأول يكون ورقي وهو PBT والثاني عن طريق الانترنت IBT ، ويناسب الاختبار الجامعات الأمريكية ومعظم الجامعات الإنجليزية في المملكة المتحدة.

وينقسم إلى أربع أقسام:

القراءة، الاستماع، التحدث، الكتابة

القراءة: يحتوي قسم القراءة على ثلاث أو أربعة قطع، كل قطعة يتبعها من ١٢ – ١٤ سؤال، وقت هذا القسم: من ٦٠ إلى ٨٠ دقيقة.

الاستماع: يكون عبارة عن مقاطع صوتية مُقتبسة من محاضرات أكاديمية، ومحادثات يومية بين أشخاص،

ويتكون القسم من:

-من ٤ إلى ٦ محاضرات أكاديمية، كل منها يستغرق من ٣ إلى ٥ دقائق، وكل مقطع يتبعه ٦ أسئلة.

-من ٢ إلى ٣ مُحادثة، كل منها يستغرق حوالي ٣ دقائق، وكل مقطع يتبعه ٣ أسئلة.

الوقت الاجمالي للاستماع: ٦٠ – ٩٠ دقيقة

التحدث: في هذا الجزء يقوم المختبر بالتحدث عبر الميكروفون الذي يسجل ما يقوله، وبعد ذلك يتم تقييم الحديث، والسؤال عن بعض الأمور الشخصية الخاصة بالمتقدم مثل بلده أو دراسته وما إلى ذلك، كما يتم سؤاله بالتحدث عنه نفسه، ويتم أيضا عمل تلخيص لمعلومات معينة لمحادثة قصيرة.

الكتابة:

وهي الجزء الأخير من الامتحان، حيث يقوم المختبر بكتابة مقالتين قصيرتين وسيجد على ورقة الامتحان موضوعات هامة يجب عليه أن يكتب عنها، وفي نوع الامتحان IBT (على الانترنت) يقوم بتحليل مواد ما من نص أو محاضرة وكتابة مقالة نقاشية عنها.

٣- كفايات المعلمين: يهدف الاختبار لقياس تحقق الحد الأدنى من المعايير المطلوب توافرها. وينقسم اختبار المعلمين لقسمين:

الاختبار العام واختبار تخصص.

الاختبار العام:

يغطي المجالات التربوية العامة التي تشترك فيها جميع التخصصات، كالمعرفة المهنية وتعزيز ودعم التعلم والمسؤولية المهنية.

اختبار التخصص: يغطي المجالات الأساسية لكل تخصص.

الاختبار تابع للمركز الوطني للقياس والتقويم.

رابط الاختبار: http://qiyas.sa/ar/exams/profession/teachers/Pages/default.aspx

٤- قدرات جامعيين:

يقيس الاختبار القدرات التحليلية والاستدلالية لدى خريجي الجامعات

ويقدم باللغة العربية

تشترط هذا الاختبار بعض البرامج كالدراسات العليا داخل المملكة والابتعاث للدراسات العليا.

يقدم الاختبار للمركز الوطني للقياس والتقويم.

رابط الاختبار: http://qiyas.sa/ar/Exams/Education/University/Pages/default.aspx

لا تضيعي وقت انتظار ما بعد التخرج:

يتفق أغلب الخريجين والخريجات وخصوصًا النشطين جدًا منهم بمرورهم بلحظات سيئة قبيل الحصول على الوظيفة

مررت أيضًا ببطيء مرحلة انتظار الوظيفة فبعد تخرجي الجامعة منذ حوالي سنة ونصف وبما أني إنسانة نشيطة ومنتجة فلا أتحمل العطالة والإجازات الطويلة وكأن الأسابيع التي انتظرت استلام الوثيقة فيها شهور وليست عدة أسابيع فقط، وبدأت بعد استلام الوثيقة بأيام، التدريب كمدربة لغة انجليزية بأحد المعاهد وخضت التجربة في ما يقارب الثمانية أشهر وبعدها استقلت لعدة أسباب..

الفكرة الأهم ٧ أشهر من بعد جلوسي بعد الاستقالة في البيت لن أصف لكم غمامة الطاقة السلبية التي اجتاحتني “حلطمة” وكآبة وسوداوية، وكأي شخص جاء اليوم بأفكاره التي صفعتني فاكتشفت أني عالقة، “مغرّزة” أصبحت أفكر لماذا أنا توقفت من تطوير نفسي؟ صحيح كنت أحضر دورات سواء فعلية أو افتراضية لكن كنت أحس بخلل ما وعدم رضى داخلي عن نفسي

وكل تساؤلاتي كانت: لماذا علّقت كل أملي بأني لن أستطيع تكوين نفسي إلا إذا حصلت الوظيفة التي أردتها؟

ما أريد قوله هو حياة بهذه العظمة والحجم هل من العدلِ أن أحصر أمنياتي بشكل “حرفي”؟ مُنحت أشياءً كثيرة تجعلني أقتنص كل الفرص في هذه الحياة وبسبب أمنيتين أو ثلاث لم تتحقق؟ هل لي أن أتجاهل قوة حباني الإله إياها وأيأس مبكرًا؟

أيقظتني هذه التساؤلات من منطقة الراحة التفكيرية ولأرضي ضميري بسبب إنتظار وظيفة أو قبول دراسة… صحيح لم أصل لأمنياتي الحرفية، ومازالت أمنياتي موجودة لن ولم أتخلى عنها ومازلت أسعى لها ولم أخنع ولن أخضع لأي ظرف كان ليجعلني أتقاعس للوصول لما أطمح أن أكون!

فبدلًا من أوقات الانتظار بدأت أُشغلها بالأشياء التي أجلتها وقت دراستي وكنت أتمنى تحقيقها فأعتقد أن هذا الوقت الأنسب لها.

ابدئي انتي أيضا

• بتطوير هواياتك

• تجربة أشياء وبرامج جديدة

• دورات الإنترنت في مجالات تحبينها ومجالات جديدة ومهارات تفتقرين لها مهمة للوصول لإحدى طموحاتك

• قراءة كتب وتدوينات في عدة مجالات

• تعلمي لغة جديدة

• إعملي على إنجازات كنتِ تتمنين أن تحققيها سابقًا.

كنت أقول الحياة أيام الجامعة كانت حياة لأني كنت نشيطة أكثر لكن عندما غيّرت نمط تفكيري وروتيني أرى أن الحياة دبّت في حياتي من جديد وستجدينها كذلك أنتِ أيضًا.

لكل خريجة تمر بشهور الكآبة بعد التخرج وانتظار الوظيفة المناسبة:

رِزقك آتٍ فلا تقعدي متحسرةً على إنجازاتك السابقة وتعتقدي بأنها لم تجدي نفعًا

اسعِ، طوّري نفسك، إبحثي، لا تندبي حظك، لا ترمي حنقك وغضبك على وجود الواسطة والظلم، الواقع لا يهدمك إذا كان قد ظلمك فلا تظلمي نفسك بمجاراته وإيذاء نفسك بتفكيرك وتقاعسك! لن تزيدك طاقتك المتأججة غضبًا تطويرًا لذاتك إن لم تستغليها في صالحك!

لا تحسدي غيرك، لا تنظري للآخرين ولا تقارني نفسك فيهم، أنظري إلى ممشى قدميك، لا تلتفتي للخلف، تذكري ما زلت تحتاجين لمزيدًا للتطوير، تعلّمي وعلّمي، ناضِلي، أثبتي وكوّني نفسك، إذا لم تُفلح خطتك رقم ١ أو ٢ أو ٣ فلديك عدد لا نهائي من الأرقام، لاتحصري نفسك، مرّني روحك، تفاءلي، وادعِ ربك بالخيرة والرِزق…

تذكري دائمًا “والله للساعين خير معين”

(جزء ٧) الحياة الجامعية | قبل توديع الجامعة

قبل توديع الجامعة

متطلبات قبل توديع الجامعة (؛

التدريب الميداني

خلال الفترة الجامعية وقبل تخرج الطالبة تحتاج بعض التخصصات للتدريب الميداني وكل تخصص له تدريب مستقل مختلف يطول أو يقصر وله شروط مستقلة عن بقية التخصصات، كتخصصات الهندسة والطب والتخصصات التربوي والعلمية والإدارية وغيرها.

ما أهمية التدريب الميداني:

١- يساعد الطالبة على تطبيق المعرفة التي اكتسبتها خلال سنوات الجامعة، مما يكسبها الخبرة والفهم بشكل أكبر في تخصصها.

٢- يساعد الطالبة على فهم حاجات سوق العمل والتعرف على طبيعته.

٣- يمكن أن يكون مقر التدريب بوابة للوصول للوظيفة إذا أثبتت الطالبة جدارتها لديهم.

٤- يكسر خوف الطالبة وتوجسها لما ستواجهه بعد تخرجها.

دونك بعض النصائح:

⁃ التدريب الميداني مهما قصرت مدته لبعض التخصصات إلا أن الاهتمام باختيار مكان مناسب سيساعدك أكثر في تحقيق هدفك المنشود من هذا التدريب بإذن الله.

⁃ استفيدي من تجارب زميلاتك الخريجات من نفس تخصصك أو من يكبرنك بسنين الدراسة في رحلة البحث عن مكان تدريب مناسب.

⁃ صممي سيرتك الذاتية لتقديمها لمكان التدريب.

——

مشروع التخرج

يعتبر مشروع التخرج مثل الاختبار الذي يقيس مدى قدرة الطالبة البحثية والتحليلية والأكاديمية وكيفية دمج ما تعلمته من معرفة مع هذا المشروع، تختلف طبيعة المشاريع باختلاف التخصصات وشروط ومتطلبات القسم.

أولًا: اختيار المجموعة:

لا مجال هنا للاختيار العشوائي أو لأنها صديقتك فقط ستختارينها، أجيدي اختيارك لمجموعتك كي لا يقع الحمل عليك.

ثانيًا: اختيار الفكرة وموضوع المشروع:

بالاتفاق يتم اختيار موضوع وفكرة المشروع بالنظر للدراسات والبحوث السابقة واحتياجات تخصصك، بالإضافة لمدى اهتمامكم بالموضوع.

ثالثًا: القراءة، القراءة، القراءة: الاطلاع على الموضوع والقراءة فيه بعمق وبكثرة كي تكتسبون أكبر قدر ممكن من معلومات ومعرفة بالموضوع المُختار.

رابعًا: تصميم جدول مهام وإنجاز ينظم وقتكم ويجعل توزيع المهام واضحة لكل المجموعة ووضع حد أخير لكل جزئية كيلا يكتسح التأجيل والفوضى على مهامكم.

خامسًا: في حال عدم استطاعتك الاجتماع اليومي أنتِ ومجموعتك بإمكانكم عمل مجلد خاص بالمشروع بقوقل درايڤ بحيث ترفع كل طالبة في المجموعة مستند عملها ويطلع البقية عليه.

اضاءة: – احتفظوا بنسخ الكترونية للمشروع في اكثر من مكان لكيلا تضيع أو تزول مع أي مشكلة حاسوبية.

⁃ عند إرسال المستند للمطبعة لطباعتها أنصحكِ أن تكون بصيغة PDF لكيلا يتغير أو يتبدّل تنسيق المستند بسبب اختلاف انظمة الكمبيوترات أيضًا حفظًا لحقوق النسخ.

ربما تشجعك زميلة أو تلمع برأسك فكرة بأن تستعيني بشخصًا أو مكتبة لكتابة المشروع عنك ومجموعتك لتنعموا بمزيدًا من الراحة والوقت، فالحكم الديني لهذا التصرف واضح لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من غشنا فليس منا” صحيح مسلم، ولن تشعري بطعم الإنجاز يا صديقتي ورؤية مشروعك بين يديك مطبوعًا تحملينه بابتسامة مرسومة على وجهك لهذا الإنجاز.

صُمم هذا المشروع لأجلك ولأجل تطويرك واكسابك الخبرة فلا تفوّتي هذه الفرصة، وتذكري بأن مشروع تخرج مرحلة البكالوريوس ابن لمشاريع ورسائل الماجستير والدكتوراه فهو بوابة لكِ لتطوير كتابتك الأكاديمية وقدراتك البحثية والشخصية أيضًا.

(جزء ٦) الحياة الجامعية | مصطلحات جامعية

بعض المصطلحات الجامعية وشرحها:

المعدل التراكمي: وهو معدل لمجموع كافة الفصول الدراسية التي درستيها بالجامعه وهو المعدل الأهم والرئيسي في الجامعة.

المعدل الفصلي: وهو معدلك لفصل دراسي واحد مثل معدل الفصل الأول أو معدل الفصل الثاني أو الصيفي.

سميستر semester: الفصل الدراسي لمدة نصف سنة.

First semester: الفصل الدراسي الأول.

كويز Quiz: اختبار قصير

ميد تيرم mid term: اختبار فصلي

فاينل final: الاختبار النهائي

أنواع المقررات في عدد من الجامعات:

المقررات الاجبارية: وهي المقررات التي لا يمكن تركها او حذفها ممكن تأجيلها لترم او تقديمها لكن لايتم حذفها تماما.

المقررات الاختيارية: مجموعة مقررات من قسمك تطلب الجامعة بأن تختاري منها لتدرسي عدد معين من الساعات.

المقررات الحرة: مقررات من تخصصات اخرى تربوية مثلا تطلب الجامعة منك بأن تختاري منها لدراسة عدد ساعات معينة وهي اقل من ساعات الاختيارية.

المتطلب السابق لمقرر: هي مقرر يجب عليك دراسته والنجاح فيه لتتمكني من تسجيل المقرر الاخر.

مثال مقرر قراءة ٢ لتدرسيه يجب عليك اجتياز مقرر مهارات القراءة ١.

وثيقة التخرج: وهي الشهادة التي تحمل بياناتك الشخصية وتخصصك ومعدلك وسنة التخرج.

السجل الأكاديمي: يحتوي على الفصول الدراسية بمقرراتها والنقاط والمعدل الذي أحرزتيهم، ويوجد سجل غير رسمي وهو موجود في صفحتك الأكاديمية أما الرسمي المطبوع والمختوم يتم تسليمك اياه عند التخرج وهو صالح للإستخدام الرسمي كالتقديم في الدراسات العليا والوظائف بعد التخرج.

مراتب الشرف:

١- مرتبة الشرف الأولى: حين حصولك على المعدل التالي حين تخرجك:

– ٤.٧٥ إلى ٥ “بالنسبة للمعدل من ٥”

⁃ ٣.٧٥ إلى ٤ “بالنسبة للمعدل من ٤”

٢- مرتبة الشرف الثانية:

– ٤.٢٥ إلى ٤.٧٤ “بالنسبة للمعدل من ٥”

⁃ ٣.٢٥ إلى ٣.٧٤ “بالنسبة للمعدل من ٤”